مجاورة بين الفنان التونسي رؤوف كراي و فريق بنفسج

مجاورة بين الفنان التونسي رؤوف كراي و فريق بنفسج

مؤسسة تامر- التقى الفنانون الشباب وفريق بنفسج من غزة مع الفنان التونسي رؤوف كراي عبر الفيديو كونفرنس. كان اللقاء مليئًا بالحوارات والتساؤلات التي أثارها الفنانون والتي كانت أولها بالحديث عن أهم الفنانين العالميين الذين أثروا في مسيرة كراي الفنية، فأجاب بأنه لم يتأثر من فنان واحد بعينه، وذلك بحكم عيشته في بيئات وثقافات متنوعة حيث لم يبقَ في مكان واحد فقط، مما جعله إنسانًا متنوعًا، ولكن أبرز ما تأثر به كراي هي مدرسة الفن العربي الإسلامي في المخطوطات. وتساءل أحد الفنانين عن سر كثرة كتابة كراي نصوص أدبية لمحمود درويش في مخطوطاته، فقال: “لي قصة مع محمود درويش. بالنسبة إلي، هو شخص هام جدًا في حياتي وثقافتي، وكان له أثر واضح في تغيير الكثير من مواقفي السياسية. تبدأ قصتي مذ كان عمري 13 عامًا، حيث كنت أراسل الكثير من الناس في العالم عن طريق البريد، وكانت من إحدى الأشخاص الذين أراسلهم أستاذة باللغة الإنجليزية قامت بإرسال صورة لمدينة الإسكندرية، وكان على ظهر الصورة جزء من قصيدة لمحمود درويش من ديوان “آخر الليل”، بالحقيقة لم كن أعرف درويش إلا من خلال القصيدة، فطلبت منها أن ترسل لي هذا الديوان لأنه لم يكن موجودًا حينها في تونس. وبعد ثمانية أعوام، سافرت إلى بيروت وبحثت عن عنوان محمود درويش، قضينا أوقاتًا ممتعة للغاية، وبعد ذلك دعوته إلى تونس، فلبى دعوتي. مسيرتي مع درويش كبيرة جدًا وعظيمة، فهو له أثر كبير في حياتي.”

وكان آخر ما قدمه الفنان رؤوف كراي خلال اللقاء نصيحة للفنانين: “يجب أن يعيش الإنسان مع نفسه بكل حرية، وأن يحاول دائمًا بأن يُظهر خياله إلى أقصى ما يمكن.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *